عمر تيفي نيوز

ريتشارليسون: فطرت في الانتحار بعد مونديال 2022.. وهذا الشخص أنقذني

اعترف الدولي البرازيلي ريتشارليسون، مهاجم فريق كرة القدم الأول بنادي توتنهام الإنجليزي، أنه لجأ إلى طبيب نفسي للتغلب على أفكاره المظلمة بعد مونديال 2022.

ريتشارليسون سجل ثلاثة أهداف مع البرازيل في مونديال قطر 2022، من بينها هدفه الأفضل في البطولة بمقصية رائعة ضد صربيا، لكنه لم يكن كافيًا لبلوغ نصف النهائي، بعد الخروج بركلات الترجيح أمام كرواتيا.

طالع أيضًا.. بوستيكوجلو يصدم جمهور توتنهام بخبر سيء عن ريتشارليسون

وكشف اللاعب صاحب الـ26 عامًا، أنه كان يعاني من الاكتئاب بعد أن انهار كل شيء حسب وصفه، مع خروج السيليساو من المونديال أمام كرواتيا.

وفي تصريحات لشبكة “ESPN” البرازيلية، قال ريتشارليسون: “لقد لعبت بطولة كأس العالم وكنت في ذروة مستواي، وصلت إلى الحد الأقصى، لكنني وصلت بعدها لحالة اكتئاب كبيرة”.

وأضاف: “لا أعرف ماذا حدث، لن أتحدث عن قتل نفسي، لكنني كنت في حالة اكتئاب وأردت الاستسلام وأخبرت والدي بذلك، رغم أنني أظهر للبعض قوي ذهنيًا، لكن بعد كأس العالم، بدا الأمر وكأن كل شيء قد انهار”.

وأكمل: “أعتقد أن الطبيب النفسي، سواء شئنا ام أبينا، أنقذني وأنقذ حياتي، لم أفكر إلا في الهراء، بحثت على جوجل عن هذا الهراء، أردت رؤية أي شيء عن الموت، وكنت أفكر في الانتحار”.

تأثر ريتشارليسون بعد ذلك بالفعل بعد بطولة كأس العالم مع توتنهام، رغم انضمامه من إيفرتون مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، لكنه سجل هدفًا واحدًا فقط طوال الموسم، وبدا أنه يفتقر إلى اللياقة البدنية، قبل أن يعلن أنه يتعالج نفسيًا.

وواصل: “الطبيب النفسي أنقذني من الانتحار، عندما ذهبت له كنت أفكر في الانتحار، ولكن مع الوقت تمكنت من التغلب على الصعوبات التي واجهتها”.

ريتشارليسون هذا الموسم سجل 10 أهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز، وحصل على دعم كبير من المشجعين وهو يبكي على مقاعد البدلاء بعد استبداله خلال فوز البرازيل على بوليفيا 5-1.

واستكمل: “اليوم جاء طبيبي النفسي ليشكرني على نقل هذا إلى عالم كرة القدم، سواء أحببنا الفكرة أم لا، فهو ينقذ الأرواح حقًا، في عائلتي يرون أن أي شخص يذهب لطبيب نفسي فهو مجنون”.

واختتم: “اكتشفت بعد ذلك أن العلاج عند طبيب نفسي كان أفضل شيء فعلته في حياتي، اليوم أستطيع أن أقول إن الطبيب النفسي هو صديق جيد، وعلى الجميع أن يبحث عنه”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى